Visit Blog
Explore Tumblr blogs with no restrictions, modern design and the best experience.
#silmarillion
amethysttribble · 8 minutes ago
Text
By Sight Alone
@aspecardaweek Entry 6, Intersectionality: Nienna
When the Elves come to Valinor, Nienna worries about whether she will be able to fulfill her role.
Short, because I’ve got a paper due soon and I’m fucking swamped, please take loveless aroace Nienna!
Nienna lay in Irmo’s garden upon the edge of a creek, her hand trailing in the water.
She was sniffling quietly, a few stray tears on her cheeks, but her weeping had ended some time ago. Now she was simply sitting in the feeling, covered in some damp emotion that made her feel heavy and water-logged. Nienne almost desired to melt her mass down, to mingle with the water or be subsumed into the air, but she kept her form.
The children must keep their forms and the wild emotions trapped inside, and she would too.
Oh, they just felt so much!
Nienna’s face scrunched up horribly again, more tears pulling up her throat. She let out a few cries, shaking. Her hand sank down lower into the water, and then gripped the silt at the bottom, then cried harder for the poor creatures she might be squeezing.
What a mess, what a mess she was.
The children had only been in Valinor for a few weeks and Nienna had been inconsolable since.
They just… felt such sorrow. Felt such pain. By and large, the loved one another very fiercely, in very many ways. Nienna had never felt such things, seen such things, imagined such things, that their friends would be so… full.
So foreign.
She gave a small wail at it all.
They had experienced so much just in coming home! Death! Dear Namo’s purpose had finally become here, because people had died. And what came with death?
Pain, for one.
Nienna had barely begun to speak with the poor, untethered souls in the Halls, but they hurt. They hurt from what had killed them, from the experience of death, of being adrift, of losing… time. Of losing their loved ones.
Nienna did not know what that felt like.
She had friends and she had family, and they were dear to her, but this love that the children felt which inspired such fear of being sundered from their people… Nienna did not know it.
She did not know most of what the children mourned over, but OH!
Nienna mourned with them. She hoped it would be enough.
Her arms crossed beneath her head, Nienna began to cry into them. She was so happy and so frightened and so excited and so overwhelmed and so… so much. Nearly as much as their beloved children!
Whimpering and wailing and shivering, Nienna cried.  She only began to quiet again when an, “Ah-” came from behind her, and then a long sigh.
“Nienna.”
Her brother then. Only Irmo could say her name with such a mix of fond bafflement and annoyed bafflement.
She rolled over.
“Irmo,” she whined. “Irmo, what shall I do? I must be enough for them, but they know I do not. You know how they love. What should I do?”
Irmo sighed again.
He came closer, and sat, wearing a form resembling the children. They all had been recently, to make them feel better. They were so skittish, and the reminder made Nienna sniff harder.
Her brother patted her stomach, awkward in how to comfort in these physical cages, but trying, and wasn’t he so dear? Nienna wanted to throw her arms around him, she knew he wouldn’t like it though. She just let him pat her, and swallowed her tears for his sake.
“Nienna,” he said slowly, “it is not in your nature to worry. You shouldn’t be dwelling on this. Are you not enough right now? No, you do not feel love as I or our brother do, but you care all the same. You need not empathize with everything the children experience to sympathize with them, and guide them through their turmoil. You sit here, right now, weeping and worrying for them, and that is proof that you are enough.”
This time, Nienna let out a sound that was akin to one of Oromë's animals, and she could not contain herself as she threw her arms around Irmo. She cried against him, and vowed to be as good as her brother thought she was, and as good as the children deserved.
She did not know their love, but she would still help them with whatever they felt and whatever sorrows came their way.
2 notes · View notes
thelastofthepartisans · 19 minutes ago
Photo
Tumblr media
Uinen for MerMay
6 notes · View notes
snorristurlusonnn · 30 minutes ago
Text
The word simp/simping are used a lot on this hellsite but I ask you:
Is it considered simping if it’s a Tolkien character because honestly who isn’t a little in love with all of them
1 note · View note
ask-tolkienelves · 33 minutes ago
Maglor, can you tell me something about Elrond and Elros? Are they cute children?
Tumblr media
Tumblr media
13 notes · View notes
nerdanelsimp · an hour ago
Text
Tyelpe: So, when you said that you ferry the souls of the dead, for a living...
Sauron: I was being literal, yes.
9 notes · View notes
ladygavroche · an hour ago
Link
Chapters: 2/3 Fandom: The Silmarillion and other histories of Middle-Earth - J. R. R. Tolkien Rating: General Audiences Warnings: Creator Chose Not To Use Archive Warnings Characters: Caranthir | Morifinwë, Maedhros | Maitimo, Maglor | Makalaurë, Celegorm | Turcafinwë, Curufin | Curufinwë, Amrod (Tolkien), Amras (Tolkien), Celebrimbor | Telperinquar Additional Tags: Diary/Journal, Humor Summary:
Excerpts from the diary of Caranthir Fëanorion, Lord of Thargelion :
"Received letter from Maedhros, recounting recent visit to Himring by cousin Fingon. Cousin F. told him there is still no news of Turgon. Truly baffled as to why M. would think that this is an information I should like to have. (Memo: check copies of letters sent to M. for queries into the state of Turgon's or other cousins' affairs; could be a sign of sudden madness on my part and/or interference from the Enemy with unknown purpose.)"
Second chapter is up!
1 note · View note
arofili · an hour ago
Photo
Tumblr media
Tumblr media
Despite the Differences
part of all things bright and beautiful [Nothing Goes Wrong AU]
Rýndil asks their father a rather mortifying question.
for @aspecardaweek Day 6: Intersectionality! that theme may have gotten a little lost amid the family fluff, but hey, the intention was there, lol.
Rating: T | No Archive Warnings Apply Relationships: non-romantic Caranthir/Haleth & Rýndil (OC) Characters: Caranthir, Rýndil (OC), Haleth Word count: 1.1k
Event warnings: implied sex, trans content, background romance Other warnings: tooth-rotting fluff? :)
READ IT ON AO3!
6 notes · View notes
diversetolkien · 2 hours ago
Text
I known I've gone into depth about Eöl and Maeglin, and how general antiblackness plays into their narratives. But there's a much needed addition about the intersection of anti-blackness, gender and age when it comes to Maeglin and how insidious it is, and how often black boys (and children in general) are over masculizned and made to be brutish and a danger to white people, specifically women.
There's an insidious way that black boys are grown and aged up in media and with historical instances of racism as a way to play up their aggression.
12 notes · View notes
stardustmuguet · 3 hours ago
Text
Tumblr media
Figure drawing
Nerdanel, Anaire and Earwen
19 notes · View notes
tar-thelien · 3 hours ago
Text
Chapter 2
Elrond looked down at the little Vala that slowly had fallen asleep still sitting on the floor.
He carefully picked the child up surprised that by the coldness coming from him and began searching for someone who could tell him were Melkors rooms were, and after some time he had found it with some help from a Maia.
He was pleasantly surprised as he found out that it was close to the rooms he had been given.
“I´m not sleepy,” Melkor mumbled as he sleepily opened his eyes as Elrond laid him down on his bed.
“It´s dark outside you should sleep, I will also go to sleep now,” Elrond informed as he pulled the curtains down so the room became darker.
Melkor only nodded slightly, “do you want me to find you some nightclothes?” Elrond asked as he sat down beside Melkor tugging the blanket around him.
“No.”
“Do you want me to sing then?”
“You can’t sing…”
“No, you right, I´m not an Ainur it wouldn´t be pretty to your standards.” Elrond said and stroked Melkors hair back from his face.
-o0o-
Elrond sat awkwardly at the table with Manwe, Varda and Melkor all of them eating.
“I didn’t know that Ainur needed to eat,” he said as he tried to start a conversation.
“Well if we spend long time in a body we need both food and sleep, otherwise we only eat for the taste and sleep because of the peace,” Manwe answered and Elrond saw how mush he looked like Melkor.
They had the same eyes Manwes only a bit darker, the same greyish skin color and the same long curly hair with a hint of blue, Manwes only white and Melkors black, not to mention the creepy soft voice both of the brothers had.
“Well what do you want to do today?” Varda asked looking at Melkor and Elrond that now also looked at each other, “I don´t wanna spend my day with an elf!” Melkor said looking at Varda as if she had just stabbed him.
“He has a name!” Varda said with sharp voice, “and his going to take care of you!”
“Why?”
“Because father wanted to give you another chance!”
“He could take care of me himself if he wanted! His an old asshole!”
“MELKOR!!!”
-o0o-
“Aren’t there a game you want to play or something?” Elrond asked Melkor who looked out over one of the many gardens the palace had, this one was more private thought.
“No,” Melkor said just looking down at the table they were sitting at.
After a big fight between Varda, Manwe and Melkor they had promised him some cake as long that he spend the day with Elrond.
“What about reading?” Elrond asked, “I could read for you?”
“Books are for nerds.”
“Hide and seek?”
“I don´t wanna move.”
“Draw?”
At that the small Vala looked up with a big smile on his face, “Yes!” He said excited and jumped off his chair and began tugging on Elronds sleeve, “come on elf! Hurry!”
Elrond chuckled at the unexcepted reaction from the little Vala and was about to get the paper but first, “we can get the paper and paint when you ask nicely.”
Melkor looked up at him as if he had grown a second head, then, “Master elf, lets go get the paper… please?” He asked as he made puppy eyes.
Elrond was surprised that he actually asked and smiled down at the little Vala now looking up at him with puppy eyes, “let´s go get the paper.”
10 notes · View notes
space-hobbits · 3 hours ago
Text
now im not saying that it took 🍃🍃 to make me read the of the sindar chapter again but
7 notes · View notes
سفينة في العاصفة (مايدروس × القارئة)
Tumblr media
Translator: @elarinya-nailo​ Thank you so much for translating these fics!
الكلمات - 2100
التحذيرات: كوابيس ، قلق ، اختناق ، عنف منزلي غير مقصود؟ ، اضطراب ما بعد الصدمة ، ذكريات الماضي ، إصابة. عندما توقظين مايدروس من كابوس ، هو يجد صعوبة في التمييز بين الواقع و أهوال ماضيه.
Read in English
كان من النادر في هذه الأيام أن ينضم إليكِ مايدروس في السرير حتى فترة طويلة من الزمن. إذا كان جدول نومكِ ضعيفًا في أحسن الأحوال ، فإن جدول نوم زوجك كان غير منتظم ، حتى قبل سقوط دورايث. في بعض الأيام كان ينام في فترة ما بعد الظهر ، و في البعض الآخر لا ينام على الإطلاق ، أو حتى بضع ساعات متقطعة هنا و هناك عندما يتم الاعتناء بالتوأم. كونك نائمة خفيفة أيضًا ، لم يكن من غير المألوف أن يوقظ كل منكما الآخر عن طريق الخطأ مع التقلب المستمر ، حيث يعمل كل من عقليكما بجد للحصول على أي راحة حقًا. و هكذا ، في معظم الأوقات ، كنت تنامين بمفردك. في حالتك المتعبة ، كانت مفاجأة سارة أن تجدي المساحة التي المجاورة لك على السرير منشغلة. من الوخز و التحرك ، خمنت أن مايدروس وصل لتوه و لم يستقر بعد. لم تفتح عينيك لمحاولة قياس الوقت. بدلاً من ذلك ، كنت راضية تمامًا عن الغفو لفترة من الوقت في حين حاول مايدروس ان يجعل نفسه مرتاحًا. استمر التحرك. في كل مرة كنت تعتقدين أن الاصهب قد استقر ، كان يرتعش و يبدأ في التحرك مرة أخرى ، و يإن بين الحين والآخر. "أنت تعلم أنه لا فائدة من النوم بالقوة إذا لم يأت لك النوم ..." تمتمتِ ، ومسدت وجهك في الوسادة. "لماذا لا تحاول القراءة؟ أنهى ماجلور أخيرًا هذا الكتاب الذي يعجبك ... " خلال الحلقات التي كان فيها النوم يهرب تمامًا من الإلف الآخر ، كانت كتب القصص بمثابة هدية من الله. لقد تذكرت ليالٍ لا حصر لها عندما تم إنقاذ مايدروس للتو ، رأسه إما في حضنك أو في حضن فينغون بينما كان أحدكم يقرأ له ، والآخر يمسح شعره بهدوء. ابتسمت للذكرى ، تلاشت السعادة لأنك أدركت أنه من المحتمل ألا تختبري ذلك مرة أخرى. لم يرد مايدروس على اقتراحك ، حتى انينه الساخط الذي فعله عند التحدث بدا وكأنه مهمة كبيرة جدًا. ارتعدت ساقه بعنف تقريبًا ، كما لو كان يحاول ركل شيء بعيدًا. هذا لم يكن مناسبًا لك ، وكان لديك شك  حول ما يمكن أن يكون سبب هذا. "محبوبي؟" جلست عابسة ، الغرفة مضاءة فقط بما يكفي لتتمكني من رؤية الإلف الآخر. لابد أن الوقت قبيل الفجر. ومع ذلك ، لم يرد زوجك. كانت عيناه مغمضتين ، لكن تعبيرات وجهه لم تدل على أنه مرتاح. كان شعره منفرد حول رأسه ، منفوشاً ومتشابكًا بسبب تحركاته ، وبدأ يتعرق. تنهدت بتعاطف مع محنته. على الرغم من أن أحلامه كانت مظلمة في كثير من الأحيان ، إلا أن مايدروس نادرًا ما كانت لديه كوابيس خطيرة بما يكفي لإيقاظك بعد الآن. "محبوبي...؟" حاولت مرة أخرى وهززت كتفه برفق. تحولت مفاصل مايدروس إلى اللون الأبيض حيث كان يمسك بالملاءات. "أنت بخير ، أعدك. إنه مجرد حلم ، ليس لديك ما تخشاه ... " نبرتك الرقيقة لم تفعل الكثير لإيقاظه، فجلستِ بشكل صحيح وهززته بقوة أكبر. "استيقظ ، انت ترى كابوساً." قلتِ مدتت يدًا إلى وجهه لتنعيم الضفائر الملتصقة بجبينه الرطب. بسرعة البرق ، قبل أن تلامس أصابعك جلده ، أغلقت يد مايدروس حول معصمك. شعرت بالصدمة ، وعيناك واسعتان تنظران نحو وجهه. كانت عينا مايدروس مفتوحتين ولكن غير مركزتين ، ولم يكن مستيقظ. كنت تعلمين أنه ليس أنت الذي كان يراه ، وان عقله كان يرقص عائدا إلى الماضي في أنغباند أو ربما حتى احدى المعارك. تجمدتِ، غير متأكدة مما يجب القيام به في هذا الموقف. حين بدأتِ بسحب يدكِ بعيدا، مايدروس انقض عليكِ. مع صرخة مذعورة منك ، حط كلاكما على الأرض. اصطدم رأسك بالخشب الصلب بقوة ، مما أذهلك بدرجة كافية لمنح مايدروس اليد العليا. قبل أن تتمكني من القتال ، جلس فوق وركيك ، متحملاً بكل ما لديه من قوة ، ويده على حلقك. كان بإنكانكِ أن تتذكر شيئًا كهذا حدث مرة واحدة من قبل فقط ، لكن مايدروس كان مستيقظًا في ذلك الوقت. كانت قد مرت أسابيع فقط على إطلاق سراحه من أنغباند وكنت قد دخلت غرفته بسرعة كبيرة جدًا ، مما أدى إلى اخذ مايدروس على حين غرة. كان يجمدكِ على الأرض ويخنقك ، كما كان يفعل الآن. الا انه وقتها ، كان هناك فينغون ليساعدك. دختِ بشكل أعمى لعدة لحظات طويلة ، وفعلت أي شيء يمكنك لدفعه بعيدًا لأن الذعر اجتاحك. لقد خدشت ذراعيه ، وضربته في أي مكان تستطيعين الوصول اليه ، لكن مايدروس لم يهتم بذلك ، حتى عندما بدأ ينزف. ان كان قد فعل اي شيء ، فقد ضغط ببساطة على رقبتك بقوة أكبر. بدأت اطراف رؤيتك تتحول بسرعة إلى اللون الرمادي ، كنت تعلمين أن القتال لن يؤدي إلا إلى تفاقم الأمور. بدلاً من ذلك ، حاولت التفكير في طرق أخرى لإعادته إلى الواقع. لن تعمل اللمسات المهدئة الآن فقد فشلت في إيقاظه في وقت سابق. لا يمكنك الصراخ أو طلب المساعدة. لم يكن لديك وسيلة للتواصل مع أي شخص. ربما تموتين هنا حقًا. سيصاب مايدروس بالصدمة عندما يكتشف ذلك. يمكنك فقط أن تأملي أن ماغلور قد ترك ما يكفي من اللطف في قلبه لدعمه. بدأ الظلام يداعبك حيث شعرت بأطرافك تنشل بالخدر. كانت عينا مايدروس لا تزال غير مركزة ، وكانت تعابير وجهه في مكان ما بين الغضب والرعب. انزلقت عيناك ، وأصبح الهجوم على رقبتك إحساسًا بعيدًا حتى شعرت كما لو أنها اختفت معًا. فتحت عينيك مجددا. لقد اختفى كل شيء. لقد استغرق الأمر بعض الوقت حتى يتمكن عقلك من اللحاق بهذه الحقيقة قبل أن تتشربي كميات كبيرة من الهواء ، و تلمسي حلقك ، ولا شك في إصابتك بكدمات شديدة. لا يمكنك أن تفعلي شيئًا أكثر من التنفس والسعال بشدة لفترة طويلة ، دون أن يكون لديك وعي للجلوس. كان رأسك ينبض بشدة ، بسبب نقص الأكسجين وتدفق الدم ، وأيضًا من التأثير الذي أحدثته صدمتك على الأرض في وقت سابق. كان هناك بعض الضجة بجانبك ، لكنك لم تنظري حولك. لا شيء يهم أكثر من التنفس مرة أخرى. انتهت الضجة تقريبًا بحلول الوقت الذي كان بإمكانك التركيز فيه على أي شيء آخر. سعلت مرة أخرى بقسوة ، وحركت نفسك لتتكئي بشدة على طاولة جانب السرير. ابقيت على راحة يدك برفق على رقبتك ، محاولة غريزية حماية المنطقة الحساسة والمتضررة. بعيدًا عنك ، كان ماجلور راكعًا على الأرض ويداه ملفوفتان بإحكام حول ذراعي مايدروس ، مما أبقاه ساكنًا. جلس مايدروس في وضع مشابه لك ، على الرغم من أنه كان أكثر ركودًا وربما في وضع غير مريح تمامًا. كانت عيناه واسعتان وخائفتان ، تدوران في جميع أنحاء الغرفة وهو يكافح ضد قبضة أخيه ، ولا يزال غير واعي تمامًا. كان ماجلور يتحدث إليه بهدوء وحزم. إذا كان تعبيره يشير الى اي شيء ، كان ماجلور غاضبًا. لم يكن لديك أي فكرة عن كيفية إبقاء غضبه خارج صوته. تمامًا مثل كليكما ، كان يرتدي أيضًا ملابسه الليلية ، ولا شك أنه قد استيقظ عندما سقطت أنت و مايدروس من السرير. للحظة ، شردت عيناك نحو الباب ، ما يزال مفتوحا. أطل إلروند و إلروس حول إطار الباب ، ومن الواضح أنهما استيقظا من كل الضوضاء أيضًا. كان إلروند يبكي بهدوء ، متشبثًا بذراع أخيه. لم يكن إلروس يتصرف بشكل أفضل ، كان تعبير وجهه يدل على الرعب والخوف واضحًا. لا أحد يستطيع أن يقدم لهم أي تطمينات الان. كان بإمكانك تحديد اللحظة التي عاد فيها مايدشروس إلى نفسه ، و استقرت عيناه على وجه أخيه مع ارتباك ضعيف قبل أن يدرك الوضع الذي كان فيه. كان بإمكانك تقريبًا سماع قول "أوه" الصغيرة التي اطلقها. لم تكن فكرة مريحة ولكنها كانت فكرة مخزية لأنها تركت ذكرياته تتشبث به بشدة. وبعد ذلك ، عندما بدأ في الاسترخاء ، راآك مايدروس. ساد ارتباك في عينه للحظة. لماذا كان وجهك أحمر هكذا؟ لماذا كنت جالسا هكذا؟ ثم رأى رقبتك وكان كل اصبح منطقيًا. كان مايدروس لا يزال ينظر إليك ، لكن عينيه غابت مرة أخرى. ماذا فعل؟ في حلمه كان ... لا. لا يمكن أن يكون هذا هو أنت ، أليس كذلك؟ لم يكن من المفترض أن يؤذيك هكذا. بدأ ينحني على نفسه ، ينهار أكثر ، يحدق في يده ، متخيلًا الضرر الذي كان يمكن أن يسببه لو لم يصل ماجلور عندما وصل. كان من المثير للشفقة رؤيته هكذا، وزحفت تقريبًا لتهدئة زوجك ، لكن شيئًا ما منعك من الذهاب. ماذا لو أذاك مرة أخرى؟ بدا ذلك خوفًا غبيًا ، لكنك كنت تعلمين أنه أمر محتمل ، حتى لو كان خوفًا صغيرًا. كدت تشعر بالذنب بسبب هذا الخوف. لم يكن ذلك خطأ مايدروس. لقد كان ضحية لهذا بقدر ما كنت انت ضحية. حين بدا مقتنعًا بأن مايدروس كان واعيًا بما يكفي ليحدد الأمور بنفسه ، أطلق ماغلور سراحه ؛ على الرغم من أنه لم يزل يراقب عن كثب أي علامات عدائية قبل أن يلتفت إليك. "أنت بحاجة إلى طبيب". مرة أخرى ، كان يتحكم في صوته بإحكام. لم تكوني متأكدة مما إذا كان بإمكانك الوقوف ، ناهيك عن السير إلى الطرف الآخر من المبنى حيث يوجد جناح الشفاء. نظرت إلى حيث كنتِ تجلسين. كانت فكرة التحدث وطلب المساعدة فكرة مؤلمة. بدا ماغلور وكأنه يدرك محنتك ، مدرك دائمًا. لقد وقف و سار الى جانبك و يساعدك على الوقوف على قدميك و حثك على إبقاء ذراعك فوق كتفيه للحصول على الدعم. لم يقل شيئًا آخر عندما بدأ يقودك من الغرفة ، مدركًا لخطواتك البطيئة المرتجة. "انا..." "وفر كلامك" نادرًا ما سمعت مثل هذا السم في صوت ماغلور من قبل. في تلك اللحظة ، أذهلك كم يمكن أن يكون العراك غير سار مع الإلف ، وهو شيء كنت قادرًا على تجنبه في معظم الأحيان. بدا مايدروس مدمرا. ليس بفوضى بكاء هيستيرية ، ولكن فقط… مدمراً. لقد شاهد المشهد وهو يرتجف حين أخذك ماجلور بعيدًا ، ولم يكن هناك ضوء في عينيه. بدلاً من ذلك ، كان هناك يأس مطلق. لقد دمر الشيء الجيد الوحيد الذي بقي لديه. حتى لو كنتِ قادرة على التفكير في أي شيء لتقوليه لمايدروس ، فلن تكوني قادرة على قوله. لم تكن هناك تطمينات يمكن أن تعطيها أنه لن يمر بهذا مجددا. ومع ذلك ، كنت مترددة في تركه ، حتى عندما أغلق ماغلور الباب خلفك. "عودا إلى السرير. إذا كنتما ترغبان في ذلك ، فسنتحدث في هذا مرة أخرى ، ولكن ليس اليوم. " في حين لا يزال عقلك بطيئًا ،  استغرق الأمر منك بعض الوقت لتدركِ أن ماجلور كان يتحدث إلى التوأم ، و ليس معك. تردد التوأم في إطاعة الأمر ، وعيناهما تتنقلان بتردد بينك و بين ماجلور. "سيكونان بخير." طمأنهما ماغلور. لكن هل سيكون مايدروس كذلك؟ بدا أن التوأم قد قبلا التعليق وشقا طريقهما إلى غرف نومها، في حين أرشدك ماجلور إلى أسفل الممر ، وهو يدعم أكثر من نصيبه العادل من وزنك. خلفك ، كان هناك صوت تحطم مدوي ، ثم اصطدام كما وكأن شيء ثقيل انقلب. كنت تعرفين ما الامر على الفور. لم يتعامل مايدروس أبدًا مع المشاعر السلبية جيدًا ، وقد دفعت أكثر من قطعة أثاث واحدة ثمن ذلك. ترددت مرة أخرى ، وتوقفت لأنك قلق عليه. صبر عليكِ ماغلور للحظة واحدة فقط قبل أن يسحبك معه مجددا. "لا أستطيع أن أعدك بأنه سيكون على ما يرام ... لم يكن على ما يرام منذ فترة طويلة ... ولكن من الجيد أن أعلم أن أخي عنيد جدًا لدرجة أن لا يسبب لنفسه أي ضرر دائم. و وجودك معه لن يحسن الوضع ، ليس عندما لا يزال بإمكانه رؤية نتائج زلته في السيطرة. لدي ظن أن وجودك سيجعله أسوأ في الوقت الحالي. لا يمكنك مساعدته دائما ، و ليس من مسؤوليتك المحاولة طوال الوقت". سماعه يقول ذلك جعلك تشعرين و كأنك تعترفين بالفشل من جانبك. لقد حاولت طويلًا أن تجمعي الأطراف معًا وتكوني قوة الاستقرار التي يحتاجها مايدروس. لكن في السنوات الأخيرة كان الأمر يزداد صعوبة. من نواحٍ عديدة ، شعرت وكأنك قارب رمي بعيدًا في عاصفة ، لا شيء يثبّتك. وكنت تعلمين أن مايدروس كان يشعر بنفس الشعور.
Inbox
Information
Masterlist
2 notes · View notes
deepspace-vulture · 4 hours ago
Text
Damn Feanor’s gonna be rolling in his grave when he learns the Noldor sailed back to Valinor, there’s no way Namo would not tell him
4 notes · View notes
that-feanturi-bitch · 4 hours ago
Text
My HC’s for the Feanturi:
Originally, in Eru’s mind, Namó and Irmo were one Vala. But after some thought, he split them into two separate Valar to rule opposing sides of a similar concept (death and sleep).
9 notes · View notes
tuuliii · 4 hours ago
Text
HEAR ME OUT!!
A musical about Beren and Lúthien in the style of Hadestown –with this lovely jazzy-folkish music, BUT at the same time it's about JRR and Edith.
8 notes · View notes
eldamaranquendi · 5 hours ago
Photo
Tumblr media
Galadriel-FanArt by VladislavPantic
“I give you the light of Earendil, our most beloved star. 
May it be a light for you in dark places when all other lights go out.”
128 notes · View notes
iwenttomordor · 5 hours ago
Text
Hello people!
Just passing to say that someone bought a commission for anyone who wants to requests but can't afford now.
So if anyone wants to requests anything just go to my ask box. But it's only one, if I receive more I'll choose among them😊
9 notes · View notes