Visit Blog
Explore Tumblr blogs with no restrictions, modern design and the best experience.
#middle Earth
2minutetabletop · 4 hours ago
Photo
Tumblr media
This is Anvil Rock, my latest battle map. It reaches dizzyingly high, where the air is thin and the sky all-encompassing – and there's a free starry night variant, too!
It's inspired by the Carrock from The Hobbit, which I've been reading lately. It's a tad taller, that's all! Perhaps it's closer to the Eagle's Eyrie, but with the addition of a staircase...
Regardless, you can download it from my new blog post: → The Anvil Rock Battle Map
Tumblr media
A mountain peak of staggering height, reaching above the heavens and into the realm of the gods..
This battle map might invoke dizziness for two reasons: first, the unease it might give you if you’re as afraid of heights as I am! Second, the perplexing perspective. You see, Anvil Rock is a little more abstract than I usually dare draw, but I thought it was fitting for this particular map concept ...
Read more → The Anvil Rock Battle Map
This map has been amazingly fun to work on, and I hope you have amazing fun with it! Next week we'll have a new tavern battle map, and Garm's also got something new for you in-between then and now.
Stay tuned! 🙂
214 notes · View notes
the-duke-remus · 8 hours ago
Link
first chapter is up on AO3!
2 notes · View notes
hxnterwxlf · 9 hours ago
Text
Tumblr media
Tumblr media
//Was just reminded about Ezhno’s LotR/Hobbit verse. Sad I never get to use it. Basically he’s a Warg shifter similar to Beorn being a bear shifter. Ezhno in his warg form is solid black with green eyes. And he has better fur than normal Wargs.
2 notes · View notes
snorristurlusonnn · 15 hours ago
Text
The word simp/simping are used a lot on this hellsite but I ask you:
Is it considered simping if it’s a Tolkien character because honestly who isn’t a little in love with all of them
3 notes · View notes
doodlesofmairon · 17 hours ago
Text
Tumblr media
Left Melkor at home...
0 notes
doodlesofmairon · 17 hours ago
Text
Tumblr media
So...
My drawing app is still kaput.
0 notes
سفينة في العاصفة (مايدروس × القارئة)
Tumblr media
Translator: @elarinya-nailo​ Thank you so much for translating these fics!
الكلمات - 2100
التحذيرات: كوابيس ، قلق ، اختناق ، عنف منزلي غير مقصود؟ ، اضطراب ما بعد الصدمة ، ذكريات الماضي ، إصابة. عندما توقظين مايدروس من كابوس ، هو يجد صعوبة في التمييز بين الواقع و أهوال ماضيه.
Read in English
كان من النادر في هذه الأيام أن ينضم إليكِ مايدروس في السرير حتى فترة طويلة من الزمن. إذا كان جدول نومكِ ضعيفًا في أحسن الأحوال ، فإن جدول نوم زوجك كان غير منتظم ، حتى قبل سقوط دورايث. في بعض الأيام كان ينام في فترة ما بعد الظهر ، و في البعض الآخر لا ينام على الإطلاق ، أو حتى بضع ساعات متقطعة هنا و هناك عندما يتم الاعتناء بالتوأم. كونك نائمة خفيفة أيضًا ، لم يكن من غير المألوف أن يوقظ كل منكما الآخر عن طريق الخطأ مع التقلب المستمر ، حيث يعمل كل من عقليكما بجد للحصول على أي راحة حقًا. و هكذا ، في معظم الأوقات ، كنت تنامين بمفردك. في حالتك المتعبة ، كانت مفاجأة سارة أن تجدي المساحة التي المجاورة لك على السرير منشغلة. من الوخز و التحرك ، خمنت أن مايدروس وصل لتوه و لم يستقر بعد. لم تفتح عينيك لمحاولة قياس الوقت. بدلاً من ذلك ، كنت راضية تمامًا عن الغفو لفترة من الوقت في حين حاول مايدروس ان يجعل نفسه مرتاحًا. استمر التحرك. في كل مرة كنت تعتقدين أن الاصهب قد استقر ، كان يرتعش و يبدأ في التحرك مرة أخرى ، و يإن بين الحين والآخر. "أنت تعلم أنه لا فائدة من النوم بالقوة إذا لم يأت لك النوم ..." تمتمتِ ، ومسدت وجهك في الوسادة. "لماذا لا تحاول القراءة؟ أنهى ماجلور أخيرًا هذا الكتاب الذي يعجبك ... " خلال الحلقات التي كان فيها النوم يهرب تمامًا من الإلف الآخر ، كانت كتب القصص بمثابة هدية من الله. لقد تذكرت ليالٍ لا حصر لها عندما تم إنقاذ مايدروس للتو ، رأسه إما في حضنك أو في حضن فينغون بينما كان أحدكم يقرأ له ، والآخر يمسح شعره بهدوء. ابتسمت للذكرى ، تلاشت السعادة لأنك أدركت أنه من المحتمل ألا تختبري ذلك مرة أخرى. لم يرد مايدروس على اقتراحك ، حتى انينه الساخط الذي فعله عند التحدث بدا وكأنه مهمة كبيرة جدًا. ارتعدت ساقه بعنف تقريبًا ، كما لو كان يحاول ركل شيء بعيدًا. هذا لم يكن مناسبًا لك ، وكان لديك شك  حول ما يمكن أن يكون سبب هذا. "محبوبي؟" جلست عابسة ، الغرفة مضاءة فقط بما يكفي لتتمكني من رؤية الإلف الآخر. لابد أن الوقت قبيل الفجر. ومع ذلك ، لم يرد زوجك. كانت عيناه مغمضتين ، لكن تعبيرات وجهه لم تدل على أنه مرتاح. كان شعره منفرد حول رأسه ، منفوشاً ومتشابكًا بسبب تحركاته ، وبدأ يتعرق. تنهدت بتعاطف مع محنته. على الرغم من أن أحلامه كانت مظلمة في كثير من الأحيان ، إلا أن مايدروس نادرًا ما كانت لديه كوابيس خطيرة بما يكفي لإيقاظك بعد الآن. "محبوبي...؟" حاولت مرة أخرى وهززت كتفه برفق. تحولت مفاصل مايدروس إلى اللون الأبيض حيث كان يمسك بالملاءات. "أنت بخير ، أعدك. إنه مجرد حلم ، ليس لديك ما تخشاه ... " نبرتك الرقيقة لم تفعل الكثير لإيقاظه، فجلستِ بشكل صحيح وهززته بقوة أكبر. "استيقظ ، انت ترى كابوساً." قلتِ مدتت يدًا إلى وجهه لتنعيم الضفائر الملتصقة بجبينه الرطب. بسرعة البرق ، قبل أن تلامس أصابعك جلده ، أغلقت يد مايدروس حول معصمك. شعرت بالصدمة ، وعيناك واسعتان تنظران نحو وجهه. كانت عينا مايدروس مفتوحتين ولكن غير مركزتين ، ولم يكن مستيقظ. كنت تعلمين أنه ليس أنت الذي كان يراه ، وان عقله كان يرقص عائدا إلى الماضي في أنغباند أو ربما حتى احدى المعارك. تجمدتِ، غير متأكدة مما يجب القيام به في هذا الموقف. حين بدأتِ بسحب يدكِ بعيدا، مايدروس انقض عليكِ. مع صرخة مذعورة منك ، حط كلاكما على الأرض. اصطدم رأسك بالخشب الصلب بقوة ، مما أذهلك بدرجة كافية لمنح مايدروس اليد العليا. قبل أن تتمكني من القتال ، جلس فوق وركيك ، متحملاً بكل ما لديه من قوة ، ويده على حلقك. كان بإنكانكِ أن تتذكر شيئًا كهذا حدث مرة واحدة من قبل فقط ، لكن مايدروس كان مستيقظًا في ذلك الوقت. كانت قد مرت أسابيع فقط على إطلاق سراحه من أنغباند وكنت قد دخلت غرفته بسرعة كبيرة جدًا ، مما أدى إلى اخذ مايدروس على حين غرة. كان يجمدكِ على الأرض ويخنقك ، كما كان يفعل الآن. الا انه وقتها ، كان هناك فينغون ليساعدك. دختِ بشكل أعمى لعدة لحظات طويلة ، وفعلت أي شيء يمكنك لدفعه بعيدًا لأن الذعر اجتاحك. لقد خدشت ذراعيه ، وضربته في أي مكان تستطيعين الوصول اليه ، لكن مايدروس لم يهتم بذلك ، حتى عندما بدأ ينزف. ان كان قد فعل اي شيء ، فقد ضغط ببساطة على رقبتك بقوة أكبر. بدأت اطراف رؤيتك تتحول بسرعة إلى اللون الرمادي ، كنت تعلمين أن القتال لن يؤدي إلا إلى تفاقم الأمور. بدلاً من ذلك ، حاولت التفكير في طرق أخرى لإعادته إلى الواقع. لن تعمل اللمسات المهدئة الآن فقد فشلت في إيقاظه في وقت سابق. لا يمكنك الصراخ أو طلب المساعدة. لم يكن لديك وسيلة للتواصل مع أي شخص. ربما تموتين هنا حقًا. سيصاب مايدروس بالصدمة عندما يكتشف ذلك. يمكنك فقط أن تأملي أن ماغلور قد ترك ما يكفي من اللطف في قلبه لدعمه. بدأ الظلام يداعبك حيث شعرت بأطرافك تنشل بالخدر. كانت عينا مايدروس لا تزال غير مركزة ، وكانت تعابير وجهه في مكان ما بين الغضب والرعب. انزلقت عيناك ، وأصبح الهجوم على رقبتك إحساسًا بعيدًا حتى شعرت كما لو أنها اختفت معًا. فتحت عينيك مجددا. لقد اختفى كل شيء. لقد استغرق الأمر بعض الوقت حتى يتمكن عقلك من اللحاق بهذه الحقيقة قبل أن تتشربي كميات كبيرة من الهواء ، و تلمسي حلقك ، ولا شك في إصابتك بكدمات شديدة. لا يمكنك أن تفعلي شيئًا أكثر من التنفس والسعال بشدة لفترة طويلة ، دون أن يكون لديك وعي للجلوس. كان رأسك ينبض بشدة ، بسبب نقص الأكسجين وتدفق الدم ، وأيضًا من التأثير الذي أحدثته صدمتك على الأرض في وقت سابق. كان هناك بعض الضجة بجانبك ، لكنك لم تنظري حولك. لا شيء يهم أكثر من التنفس مرة أخرى. انتهت الضجة تقريبًا بحلول الوقت الذي كان بإمكانك التركيز فيه على أي شيء آخر. سعلت مرة أخرى بقسوة ، وحركت نفسك لتتكئي بشدة على طاولة جانب السرير. ابقيت على راحة يدك برفق على رقبتك ، محاولة غريزية حماية المنطقة الحساسة والمتضررة. بعيدًا عنك ، كان ماجلور راكعًا على الأرض ويداه ملفوفتان بإحكام حول ذراعي مايدروس ، مما أبقاه ساكنًا. جلس مايدروس في وضع مشابه لك ، على الرغم من أنه كان أكثر ركودًا وربما في وضع غير مريح تمامًا. كانت عيناه واسعتان وخائفتان ، تدوران في جميع أنحاء الغرفة وهو يكافح ضد قبضة أخيه ، ولا يزال غير واعي تمامًا. كان ماجلور يتحدث إليه بهدوء وحزم. إذا كان تعبيره يشير الى اي شيء ، كان ماجلور غاضبًا. لم يكن لديك أي فكرة عن كيفية إبقاء غضبه خارج صوته. تمامًا مثل كليكما ، كان يرتدي أيضًا ملابسه الليلية ، ولا شك أنه قد استيقظ عندما سقطت أنت و مايدروس من السرير. للحظة ، شردت عيناك نحو الباب ، ما يزال مفتوحا. أطل إلروند و إلروس حول إطار الباب ، ومن الواضح أنهما استيقظا من كل الضوضاء أيضًا. كان إلروند يبكي بهدوء ، متشبثًا بذراع أخيه. لم يكن إلروس يتصرف بشكل أفضل ، كان تعبير وجهه يدل على الرعب والخوف واضحًا. لا أحد يستطيع أن يقدم لهم أي تطمينات الان. كان بإمكانك تحديد اللحظة التي عاد فيها مايدشروس إلى نفسه ، و استقرت عيناه على وجه أخيه مع ارتباك ضعيف قبل أن يدرك الوضع الذي كان فيه. كان بإمكانك تقريبًا سماع قول "أوه" الصغيرة التي اطلقها. لم تكن فكرة مريحة ولكنها كانت فكرة مخزية لأنها تركت ذكرياته تتشبث به بشدة. وبعد ذلك ، عندما بدأ في الاسترخاء ، راآك مايدروس. ساد ارتباك في عينه للحظة. لماذا كان وجهك أحمر هكذا؟ لماذا كنت جالسا هكذا؟ ثم رأى رقبتك وكان كل اصبح منطقيًا. كان مايدروس لا يزال ينظر إليك ، لكن عينيه غابت مرة أخرى. ماذا فعل؟ في حلمه كان ... لا. لا يمكن أن يكون هذا هو أنت ، أليس كذلك؟ لم يكن من المفترض أن يؤذيك هكذا. بدأ ينحني على نفسه ، ينهار أكثر ، يحدق في يده ، متخيلًا الضرر الذي كان يمكن أن يسببه لو لم يصل ماجلور عندما وصل. كان من المثير للشفقة رؤيته هكذا، وزحفت تقريبًا لتهدئة زوجك ، لكن شيئًا ما منعك من الذهاب. ماذا لو أذاك مرة أخرى؟ بدا ذلك خوفًا غبيًا ، لكنك كنت تعلمين أنه أمر محتمل ، حتى لو كان خوفًا صغيرًا. كدت تشعر بالذنب بسبب هذا الخوف. لم يكن ذلك خطأ مايدروس. لقد كان ضحية لهذا بقدر ما كنت انت ضحية. حين بدا مقتنعًا بأن مايدروس كان واعيًا بما يكفي ليحدد الأمور بنفسه ، أطلق ماغلور سراحه ؛ على الرغم من أنه لم يزل يراقب عن كثب أي علامات عدائية قبل أن يلتفت إليك. "أنت بحاجة إلى طبيب". مرة أخرى ، كان يتحكم في صوته بإحكام. لم تكوني متأكدة مما إذا كان بإمكانك الوقوف ، ناهيك عن السير إلى الطرف الآخر من المبنى حيث يوجد جناح الشفاء. نظرت إلى حيث كنتِ تجلسين. كانت فكرة التحدث وطلب المساعدة فكرة مؤلمة. بدا ماغلور وكأنه يدرك محنتك ، مدرك دائمًا. لقد وقف و سار الى جانبك و يساعدك على الوقوف على قدميك و حثك على إبقاء ذراعك فوق كتفيه للحصول على الدعم. لم يقل شيئًا آخر عندما بدأ يقودك من الغرفة ، مدركًا لخطواتك البطيئة المرتجة. "انا..." "وفر كلامك" نادرًا ما سمعت مثل هذا السم في صوت ماغلور من قبل. في تلك اللحظة ، أذهلك كم يمكن أن يكون العراك غير سار مع الإلف ، وهو شيء كنت قادرًا على تجنبه في معظم الأحيان. بدا مايدروس مدمرا. ليس بفوضى بكاء هيستيرية ، ولكن فقط… مدمراً. لقد شاهد المشهد وهو يرتجف حين أخذك ماجلور بعيدًا ، ولم يكن هناك ضوء في عينيه. بدلاً من ذلك ، كان هناك يأس مطلق. لقد دمر الشيء الجيد الوحيد الذي بقي لديه. حتى لو كنتِ قادرة على التفكير في أي شيء لتقوليه لمايدروس ، فلن تكوني قادرة على قوله. لم تكن هناك تطمينات يمكن أن تعطيها أنه لن يمر بهذا مجددا. ومع ذلك ، كنت مترددة في تركه ، حتى عندما أغلق ماغلور الباب خلفك. "عودا إلى السرير. إذا كنتما ترغبان في ذلك ، فسنتحدث في هذا مرة أخرى ، ولكن ليس اليوم. " في حين لا يزال عقلك بطيئًا ،  استغرق الأمر منك بعض الوقت لتدركِ أن ماجلور كان يتحدث إلى التوأم ، و ليس معك. تردد التوأم في إطاعة الأمر ، وعيناهما تتنقلان بتردد بينك و بين ماجلور. "سيكونان بخير." طمأنهما ماغلور. لكن هل سيكون مايدروس كذلك؟ بدا أن التوأم قد قبلا التعليق وشقا طريقهما إلى غرف نومها، في حين أرشدك ماجلور إلى أسفل الممر ، وهو يدعم أكثر من نصيبه العادل من وزنك. خلفك ، كان هناك صوت تحطم مدوي ، ثم اصطدام كما وكأن شيء ثقيل انقلب. كنت تعرفين ما الامر على الفور. لم يتعامل مايدروس أبدًا مع المشاعر السلبية جيدًا ، وقد دفعت أكثر من قطعة أثاث واحدة ثمن ذلك. ترددت مرة أخرى ، وتوقفت لأنك قلق عليه. صبر عليكِ ماغلور للحظة واحدة فقط قبل أن يسحبك معه مجددا. "لا أستطيع أن أعدك بأنه سيكون على ما يرام ... لم يكن على ما يرام منذ فترة طويلة ... ولكن من الجيد أن أعلم أن أخي عنيد جدًا لدرجة أن لا يسبب لنفسه أي ضرر دائم. و وجودك معه لن يحسن الوضع ، ليس عندما لا يزال بإمكانه رؤية نتائج زلته في السيطرة. لدي ظن أن وجودك سيجعله أسوأ في الوقت الحالي. لا يمكنك مساعدته دائما ، و ليس من مسؤوليتك المحاولة طوال الوقت". سماعه يقول ذلك جعلك تشعرين و كأنك تعترفين بالفشل من جانبك. لقد حاولت طويلًا أن تجمعي الأطراف معًا وتكوني قوة الاستقرار التي يحتاجها مايدروس. لكن في السنوات الأخيرة كان الأمر يزداد صعوبة. من نواحٍ عديدة ، شعرت وكأنك قارب رمي بعيدًا في عاصفة ، لا شيء يثبّتك. وكنت تعلمين أن مايدروس كان يشعر بنفس الشعور.
Inbox
Information
Masterlist
3 notes · View notes
lordoftheringsfanart · 19 hours ago
Photo
Tumblr media
The Lord of the Rings by Jake Bartok Source: https://ift.tt/2R4ghZl
0 notes
peng915 · 20 hours ago
Text
Tumblr media
74 notes · View notes
elvish-sky · 23 hours ago
For the about ask game! ☀️
age: 15
pronouns and gender: she/her
zodiac sign: Pisces
romantic status: single but a happy Pringle
eye color: blue...?
hobbies: running, writing, swimming laps, something honey-related (eating it? visiting bee farms?) and nature hikes!
introverted / extroverted: extroverted
favorite season: winter
Also I’ve only just stepped foot into the Percy Jackson fandom, as in buying all the books next week, so my characterisation might be off, but you give me Percy Jackson vibes?? Maybe because you mentioned boarding school, but I could totally see you at a camp for kids with gifted genes 🌊✨
ah ok these are mostly pretty accurate and honestly i’m happy these are the vibes i give off!
also i totally see myself giving off Percy Jackson vibes (and those books are sooooo good! my little sister just started them!) that makes me so happy!!! my dream in life for years was to go to Camp Half-blood.
age: 15
yup! i am fifteen whole years old! although my sister turns 13 today which is very exciting!
pronouns and gender: she/her
yes!
zodiac sign: pisces
nope! i am actually a Leo, but I can see how i’d give off pisces energy!
romantic status: single but a happy pringle
that is very accurate lol. i haven’t seen any people my age in months so it’s hard to find a SO, and i don’t really care! maybe when i’m older i will but for now i’m very happy!
eye color: blue
i actually have brown eyes! i’ve always wanted blue eyes but i’m starting to like mine more.
hobbies: running, writing, swimming laps, something honey-related (eating it? visiting bee farms?) and nature hikes!
yes to all of that! i love running and writing and swimming and hiking! and yes, i love eating honey and visiting bee farms! i used to be absolutely terrified of bees, but my middle school had a bee farm and in eighth grade you had to work on it, and i loved it! i’ve gone back to volunteer a few times and it’s just awesome! plus beekeeper suits are very fun.
introverted / extroverted: extroverted
i can see how i’d come across as extroverted, but i’m actually one of the most introverted people i’ve ever met. i just try to be really friendly on here and stuff because it’s cool.
favorite season: winter
i actually like autumn best, but winter is super fun too! i like it because we get so much snow where i live and it’s delightfully gorgeous!
5 notes · View notes
cognitiveleague · a day ago
Text
Rereading the core Middle Earth books starting from the Hobbit because my wife is incredible and got me a beautiful leather-bound set which I’d seen and sighed over and resigned myself to never having as a birthday present, and I’m just... thinking about that tumblr post about Tolkien scholars getting in an hours-long argument about whether or not there were bees in Middle Earth, which was then dropped when it was pointed out that the Rohirrim have mead halls, and therefore mead, and therefore honey, and therefore bees, but like... y’all...
First of all, Middle Earth has the same trees and flowers as real Europe, which JRRT loves to ramble about to the point of it being a signature of his writing style. One... can reasonably presume they get pollinated?
Second and more importantly, there’s like half a page in the Hobbit of Bilbo first being told that Beorn keeps bees and eats honey, then noticing and internally commenting on the bees as they actually approach Beorn’s house through the clover fields??? It’s directly in the text????
Tumblr media
2 notes · View notes